U3F1ZWV6ZTI5MTEwMjc4NDkwNDUwX0ZyZWUxODM2NTI4MDg2MjU2Nw==

تحضير درس روابط النص الحواري في اللغة العربية للسنة الثانية متوسط

نضع لكم اليوم على موقعنا فضاء التعليم الجزائري تحضير درس روابط النص الحواري في اللغة العربية للسنة الثانية متوسط الجيل الثاني.


 درس روابط النّص الحواريّ في اللغة العربية للسنة الثانية متوسط - الجيل الثاني
المقطــــع(3):عظماء الإنسانيّة.
الميــــــدان: إنتاج المكتــــــوب.
المحتوىالمعرفيّ: روابط النّص الحواريّ.


وضعيّة انطلاق الحصّة:
ممّ تتألّف النّصوص الّتي درستها؟ من فقرات. هل تساءلت كيف تبنى هذه الفقرات؟

أناقش وأستخلص : "السّند":
"نصّ حوار في أسرة ص26

س:ما نمط النّصّ؟ ج:حواريّ.س:حدّد أطراف الحوارج:أفراد الأسرة: الأب، الابن، الأمّ، البنت، الشّيخ.
س:ما موضوع الحوار؟ ج:العلاقة بين الآباء والأبناء.
 لنبحث عن خصائص الحوار.
س:ما الأساليب المستعملة بكثرة؟ ج:الأساليب الإنشائيّة (الاستفهام، النّداء، النّهي...
س:ما الضّمائر الغالبةج:ضمائر الخطاب.
س:كيف حاول الأطراف إقناع الآخر؟ ج:بتوظيف الحجج والبراهين.
س:ما هي الرّوابط المستعملة في هذا النّصّ الحواريّ؟ ج:علامات التّرقيم، أدوات التّوكيد: قد، لقد، إنّ... أدوات النّفي، ... الضّمائر، حروف العطف ...

الاستنتاج :
1 ـ خصائص النّمط الحواريّ:
ـ توظيف الجمل الإنشائيّة: النّداء، الأمر، النّهي، الاستفهام، التّعجّب.
ـ توظيف الجمل القصيرة والمتداخلةوغلبة ضمائر الخطاب.
ـ توظيف الحجج والبراهين.

2- روابط النّصّ الحواريّ: أهمّها روابط:
- الجواب: نعم، أجل، لا، بلى، كلا، لا...
- التّفسير: أي، بمعنى، أقصد...
ـ التّأكيدوالنّفي: إنّ، لاشكّ، الحقيقة...
ـ التّعليلوالاستنتاج: لأنّ، لذلك، لذا، نخلص إلى، والنّتيجة...
ـ الوصل: علامات التّرقيم، أحرف العطف، الضّمائر، كما، أيضا، كذلك

لأي طلبات لا تترددوا، فإن كان في مقدورنا المساعدة فلن نبخل عليكم.
أخيرا لا تبخلو على أصدقائكم بمشاركة هذا الموضوع للإستفادة الجماعية.

كل الشكر موصول لجميع الأساتذة المتميزين على مجهوداتهم الجبارة لتزويد المحتوى التعلمي، فلا تنسوهم بخالص الدعاء في ظهر الغيب.
يستطيع التلاميذ، الأولياء والأساتذة المساهمة في الموقع بمختلف الملفات المفيدة للمتعلم وكذلك الفروض والإختبارات لتكوين بنك واسع يلجأ إليه التلميذ، الولي و الأستاذ عند الحاجة.
وذلك بمراسلتنا عبر صفحة إتصل بنا.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة